Tuesday, October 18, 2016

Being a feminist in Egypt : Mozn Hassan


Being feminist in a country like Egypt is not an easy choice to make, it means that you devote yourself to fight patriarchy, fundamentalism, militarization and violations of Human Rights. Egyptian feminists since the emergence of the movement in Egypt in the early twentieth century were fighting the customs, traditions, rigid interpretations of religion and culture which degrade women.

Egyptian feminists were active in the national struggles for independence, they shared the tough moments of the struggles, but when they started to claim their rights, and their voices were neglected. The Egyptian feminist movement fought fiercely against the diminishing of their rights, they organized a sit in in the parliament calling for their rights as citizens to gain their political rights to vote and the fight was tough against the state, although women were granted their political rights, but the feminist pioneers faced harsher measures from Nasser military junta regime, for example Doria Shafiq was detained in her house till her death in 1975.

Since Doria’s fight with the state for equality and full citizenship, the Egyptian feminists raised many issues pertaining both the public and the private sphere.  They tackled the family laws as the most important laws that effect the daily life of Egyptian women and their families, they called for equality and egalitarianism in the law. They claimed their rights to have save spaces in the domestic sphere and they proposed domestic violence law, which is not adopted till present.
And as for the public sphere, women called for their right to participate in the political arena, in the electoral system of 2010 the women quota was adopted as a measure in to introduce more women to the parliament, but it was removed afterwards.


Between the public and private sphere, the personal stories of the struggles of the feminists are inspiring in the times of hardship and agony, I want to share with you a story of woman that I witnessed, a story of a young woman who had a dream and fought with integrity to achieve it. This woman is Mozn Hassan, the founder and the executive director of Nazra for feminist studies.
Mozn was born to a middle class family, where her mother taught that holding to your principles is the best choice. Mozn in her early age  looked up for the history of struggle of the Egyptian feminists, she read the biographies and autobiographies of these women who changed the course of history and fought for justice, equality and welfare of Egyptian women. She was inspired mainly by the story of Doria Shafiq and her endeavor against tyranny and despotism.   She did not know by that time, she will have similarities with Doria.

Mozn had a dream to spread awareness on the gender gap in Egypt and to work continuously to end it, she started shaping her dream, she figured out that to change the situation, we must create a vivid feminist movement . She wanted to create a platform where the feminists express their views and to be aggregated to end centuries of marginalization and misogyny. After working in various Human rights NGOS and after sharpening her academic skills by earning a master in international human rights law on the legal interpretations in the right to divorce and polygamy by the Egyptian feminist movement in the American university in Cairo. She started to think to create an organization where young feminists both men and women have a chance to articulate their interests and pursue their work to end the inequality in the society.

In 2005, Mozn started establishing Nazra for feminist studies and it was officially registered the last days of 2007 and that’s shows how difficult the process of establishing and registering an NGO in Egypt. Nazra was and is a safe space for feminists to develop their ideas and to effect the society to change its attitudes toward women, Nazra is a place that feminists gathered regardless of their background, education and political ideology. Nazra was not a typical centralized Ngo, on contrary it worked with the feminists outside Cairo to create their own struggles and to promote their own portfolios.

Mozn and Nazra were candid enough to open thorny files, they started reporting the violations of the state against the women Human Rights defenders WHRDs, they started creating a base of the WHRDs where they can build their capacities and sustain their activism. Nazra offered the WHRDs support. In addition to naming and shaming the state for its violations, Nazra questioned the fundamentalism by questioning the discourse of the Islamist government in the era of Muslim brotherhood and how they perceive the women role and status in the public and private domain.
Finally the most important contribution of Nazra was standing up for the sexual violence of Tahrir square in 2013, Nazra did not only reported the case of the sexual assaults and supported the survivors , but also advocated for their right, called for ending the status of impunity and making the streets safe for women.



I am writing about Mozn Hassan who I am proud of, and I am blessed to be one of her friends in a very critical moment of her life, when she is persecuted for what she worked for and what she tried to change and she is banned from travelling. Mozn is officially summoned and charged in the case of foreign funding.  The grip of the state is getting tighter and tighter and it is suppressing any democratic voice that claims its rights. This case is a clear example that the totalitarian state is back to hinder our freedom and liberty. Mozn is reviving the history of her great feminist ancestors who stand with honor against any degradation of women rights.  Mozn effort of promoting and protecting women rights is internationally recognized, she is awarded Charlotte Bunch award for WHRD in 2013  and  she is awarded the right live hood award .I urge the Egyptian government to stop the travel ban and let her travel to receive her award.


Hereby, I support Mozn Hassan for what she presents as an adherent of equality, justice, integrity and solidarity. I call upon all the believers of justice to support and accompany Mozn in her hard journey to stop the state tyranny against her as a women human rights defender. Your solidarity and support will make difference and they much appreciated. 

show your support to Mozn through tweeting on the hashtag : #InSolidarityWithMozn and #InSolidarityWithNazra 

Monday, May 23, 2016

نساء بلون القهوة



للاسف فقدت شغفي بالقراءة و صبري عليها ...بقيت باخد وقت كبير اوي عشان اخلص كتاب او رواية و بقيت باتنقل بين الصفحات
بتقل مهما كان الموضوع شاددني .. يمكن دة راجع لنقص الشغف لكل الاشياء 
بس لا انكر ان اخر كتاب قريته فرق عن الحالة دي ...قريته كله في قعدة واحدة و انا مسافرة من القاهرة لكوبنهاجن ...ما قدرتش اشيله من ايدي ولا اتشتت و انا باقرأ . الكتاب اللي قريته ، كتاب نساء بلون القهوة للصديق العزيز جدا اسلام صالحين ، و هو باكورة اعماله الادبية ، اسلام كتابته عذبة ، بتنقلك من موضوعات جدلية جدا باسلوب سلس و كمان اغلب كتاباته ساخرة ، بيتريق علي المجتمع و امراضه المزمنة بشكل ذكي و مثير للاهتمام و يمكن من اشهر ما كتب حلقاته الاذاعية مع الجميلة اسعاد يونس في برنامج زمبؤلك كدة .. انا عن نفسي انبسطت بها كلها و فضلت متابعاها كلها 
نرجع تاني للكتاب ، الكتاب مجموعة من القصص القصيرة اللي بتدور حوالين موضوع واحد و هو معاناة النساء السوداوات في مجتمعنا ، ازاي ثنائية اللون و الجنس بتشكل حياة الستات دول و تفرض عليهم تمييز و قهر يومي و بتشكل تفاصيل ايامهن 
الكتاب مؤلم جدا جدا ، يمكن انا حساسيتي له زايدة لاني مع كل حكاية كنت باحس اني ممكن اكون مريت بتجربة شبيهة ، اسلام غزل حكايات واقعية و ملموسة ممكن تمر علي ناس كتير مرور الكرام ، بس هو بفطنته و رهافة حسه بروزها و سلط الضوء عليها عشان يبين عذابات ستات كتير 
انا كنت محظوظة اني قريت جزء من القصص قبل النشر و كنت محظوظة اكتر ان اسلام استوحي مني قصتين . القصص كلها بتبين تقاطعية اللون و العرق و الجنس و ازاي الستات بتستحمل مهانة و عنصرية بسبب مكونات هويتهن المتعددة 
القصص بينت سخافات في مجال العمل زي البنت اللي قدمت انها بتبقي مضيفة و اترفضت بسبب لونها و الطفلة الصغيرة اللي امها حولتها لمسخ عشان اصحابها في الحضانة يقبلوها و البنت اللي اعتبرها الكل في الميكروباص غير مصرية و اتريقوا علي شعرها الافريقي و مظهرها ...كل القصص تدمي القلب و بتكشف فجاجة التمييز و العنصرية اللي بتتعرض له الستات السوداوات في مجتمعنا اللي بيرفض انه بيتصالح مع حقيقة انه عنصري و طبقي 
و لكن تبقي القصة اللي علمت في قلبي و وجعتني اوي هي قصة البنت المراهقة اللي خرجت مع ابوها و فضلوا يتعرضوا لهجمات عنصرية مكثفة عكرت صفو يومهم ، البنت فضلت تمنع ابوها انه يحتك و يرد علي العنصريين اللي انهالوا عليهم بسخافاتهم ...اتوجعت اوي ان البنت تصالحت مع كم العنف الخرافي اللي شفته و تعايشت مع المها كأنه جزء من جلدها و رضيت به و كأنه .. القدر الوحيد... استسلام للقمع و القهر مش بس ضعف ، فيه استنزاف لكل طاقة السلام اللي جوانا و رضوخ للشرور و الاشواك اللي بتزرع في طريقنا ، لكن الله غالب ساعة من كتر العذاب بتفقد  الاحساس  
علي قد ما تألمت و شفت زواية من زوايا حياتي مع كل قصة و شفت تجربة حد من قرايبي او صحابي ..علي قد ما حسيت ان اسلام صالحين نكأ جرحي النازف دوما ,. بس كمان كنت سعيدة ان حد اتجرأ و صرخ و اتكلم عن الهم اللي كسر ضهر ستات كتير ..اسلام لمس نقط مهمة اوي و عالج موضوعات لها علاقة باللون و الجنس و الطبقة بعذوبة شديدة ساعدت في توصيل الافكار و الكتاب بالنسبة لي حجر في بحيرة مائها اسن .. ها يحرر ناس كتير من افكار مقولبة و فاشية .. احنا محتاجين نصارح نفسنا بعيوبنا و محتاجين كتابات بنفس الجرأة و الصراحة عشان بجد الوضع بقي غير محتمل و غير انساني 

Tuesday, March 22, 2016

متضامنة مع نظرة


 اتعودت اكتب عن نظرة و ان انها الحلم اللي اتحول لمكان عمل و انها شهدت تطوراتي الشخصية و المهنية و شهدت اهم 
علاقاتي سواء زمالة العمل او الصداقة ...عمري ما فكرت اني في يوم من الايام ها اكتب عن نظرة غير عن مشاريعها الجديدة او خطابها النسوي المستنير و طرحها لرؤي و خطاب بديل في الحركة النسوية المصرية او تبني للنسويات الشابات و المدافعات عن حقوق النساء و حقوق الانسان
انهاردة باكتب عن نظرة في لحظة فاصلة و شديدة الحرج و هي تعرض نظرة لضغط حكومي لم نعهده رغم التضييق المستمر اللي اعتدنا عليه... انهاردة 3 من فريق عمل نظرة بيتعرضوا للاستجواب امام القاضي في القضيةالمعروفة اعلاميا بقضية التمويل الاجنبي و اللي بتشمل منظمات حقوقية كتيرة و ما هي الا ضربة موجعة من النظام ضد الحركة الحقوقية لاسكاتها عن فضح فظائع النظام و انتهاكاته لحقوق الانسان في مصر
ممكن تكونوا اتعودوا مني علي الكتابة عن تجاربي في البلوج دة ، بس تبقي نظرة و شخوصها من اكثر التجارب ثراء في حياتي و كل شخوصها اللي مروا عليا في فترة لا تقل عن 8 سنوات بترتيب و تتابع دخولهم في حياتي ، علمني كتير اوي سواء بالطريقة السهلة او التعلم الصعب بالتجربة و الخطأ
نظرة ابتدت من فكرة راودت مؤسستها مزن حسن قبل سنة 2006 من خلال عملها في عدة منظمات حقوقية ، لانها لاحظت ان الحركة النسوية في مصر مش رحبة الصدر للنسويات الشابات و انا بتفرض عليهن ادوار محددة قليلة و لا تسمح لهن بالترقي و لا التطور ، كمان لاحظت ان الحركة النسوية غير متنوعة ، فهي تتمحور حول انتماءات عقيدية محددة و لا تقبل المختلفات و من هنا لقيت مساحة رحبة في نظرة اني اتواجد برغم من انتمائي لمدرسة نسوية مش منتشرة في مصر و هي النسوية الاسلامية ، مزن و باقي مؤسسي نظرة اتاحوا لي فرصة اعبر عن ارائي و ساعدوني في مراحل تطوري المختلفة و كانوا بيرحبوا بانتاجي القليل و بيتيحوا ليا منصة لنشر افكاري في مناخ عام لم يعتاد مثل هذه الافكار و كان بيقبلها علي استحياء
اتسجلت نظرة في اخر ايام 2006 و بقيت كيان رسمي و كانت مبادئه و انحيازاته واضحة من البداية و هي الاشتباك مع المجال العام من اجل اقرار حقوق الانسان عامة و حقوق النساء خاصة و ارساء مبادئ العدالة و المساواة و كانت نظرة مساحة امنة لشباب و شابات انهم يحكوا تجاربهم و ينخرطوا في حراك نسوي يهدف الي تغيير المجتمع و جعله مساحة امنة للجميع
نظرة ما كنتش مجرد منظمة او مكان ، نظرة انتجت انتاج معرفي اسهم في ادخال افكار و مصطلحات جديدة في خطاب الحركة النسوية و منها فكرة المدافعات عن حقوق المرأة و الناجيات من العنف الجنسي و التعامل معهن و قدمت الدعم و بنيت قدرات الكثير من النساء و ساندتهن من اجل وصول افضل للنساء و مشاركة اكبر في المجال العام
نظرة خرقت الكثير من التابوهات و منها تقدم دعم للناجيات من العنف و خاصة العنف الجنسي بكل ما تحمله هذه المهمة من خرق للقواعد الاجتماعية المتعارف عليها و اصرت علي مواقف واضحة في وقت تراجع فيه الكثيرون خوفا من الوصم
نظرة ما قصرتش نشاطها في فئة عمرية او منطقة جغرافية معينة ، بالعكس خلقت قاعدة واسعة من النسويات في اقاليم الجمهورية المختلفة و دعمتهم بالمعرفة و عملت علي بناء قدراتهن و دة غير من مسار حياة بنات و ستات كتير منهم انا و غيري
نهاية ، الموقف اللي بتمر به نظرة ما هو الا تصفية حساب مع النظام القمعي اللي بيحكم البلد اللي مش ناسي لنظرة انها رصدت انتهاكات الانظمة المتعاقبة طوال فترة عملها بنزاهة و طرحت خطاب نسوي و حقوقي يدين انتهاكات النظام ضد النساء . فريق عمل نظرة انهاردة قيد الاستجواب و لازم ندعمهم في معركتهم الحاسمة دي لانها في الاخر معركة ضد القمع و التسلط و لاننا لو مؤمنين بالعدالة ، فلازم نقدم يد العون و الدعم المستمر لنظرة

اظهر تضامنك علي هاشتاج #متضامنة_مع_نظرة علي وسائل التواصل الاجتماعي
بيان نظرة عن التحقيق مع 3 من فريق العمل في قضية التمويل الاجنبي ...اضغط هنا  

Wednesday, December 9, 2015

خوف و فقد شغف و توجس

بتجتاحني اسئلة كتير عن حياتي في الفترة دي ، انا حاسة انها بسبب اني بقيت عندي 33 سنة  و عمري تقريبا انتصف و بقيت في اخر النصف الاول و حياتي اتشكلت و اهتماماتي و قراراتي الاساسية بقيت واضحة و دفعت حتي الان نتيجة القرارات اللي اخدتها و كنت متصالحة الي حد ما مع دة
لا انكر اني دلوقتي كان نفسي ابدأ بدايات غير البدايات او ابقي علي مسلمات معينة و مسلمات تانية الغيها من قاموسي سواء الشغل او العلاقات .باسأل نفسي النهايات اللي وصلتها او بالاحري وضعي الحالي يتناسب مع البدايات و لا اسوأ . للاسف انا حاسة اني حياتي رتيبة فقدت نص دايرة معارفي او اكثر و خرجت من دواير كتير كنت باعتمد عليها في علاقاتي و فقدت الشغف لحاجات كتير اغلب هواياتي توقفت عنها، باقوم كل الصبح و علي يقين انه شبه اللي قبله و شبه اللي بعده  
اكتر مخوفني هو خوفي من الفقد فقد الشغل او فقد حد من المقربين ، مش حاسة اني ها استحمل فقد تاني في حياتي ، كما الغريب اني مش متحمس اخش في علاقات لان تجاربي السابقة كانت غير مرضية و مؤلمة و بصراحة عايزة اوفر علي نفسي سقطة اخري و الم جديد، انا عارفة اني باقفل الابواب علي نفسي بس كمان محتاج شئ قوي يقنعني بالامان للدخول في تجربة
مشاعري واضح لكم انها ملخبطة في البوست دة بس دي حالتي خوف و فقد شغف و توجس
مش عارفة حتي فعلا مصطلح منتصف العمر دة ينطبق عليا و لا لا بس اللي متأكدة منه اني مش مبسوطة الايام دي و بادور علي اي مصدر بهجة مؤقتة يسعدني ، اشتريت كتاب تلوين و بدأت قراءة كتاب عن الاصولية عارفة اني ها اتعلم منه كتير ,قعدة 
اصحاب حلوة
كتير بالقي نفسي باقيم حياتي شغلي علاقاتي و اقول انا ماشية علي خط سليم و لا لا ، التقييم في حد ذاته مجهد و يتطلب صدق مع النفس و عدم جلد الذات اللي عادة ما بيحصل 
نفسي ارجع لايام كانت مبهجة و ابطل قلق و خوف و يرجع شغفي اللي افتقدته   

Tuesday, April 14, 2015

جدل الحجاب بين رفضه و فرضه

يبدو ان بعض القضايا لا تبطل و يستمر الجدل حولها الي ما لا نهاية و من هذه الموضوعات موضوع الحجاب سواء فرضه او رفضه . لقد انتشرت مؤخرا دعوات تزعمها شريف  الشوباشي لمظاهرات لخلع الحجاب مدعيا انها ستؤدي الي التقدم و مؤكدا ان فتيات و نساء مصر تعرضن للارهاب و الضغوط لارتداء الحجاب و قد قوبلت باستنكار واسع علي وسائل التواصل الالكتروني ، و قد تقدم بطلب اذن للتظاهر في ميدان التحرير في اول مايو ، هذه الدعوات ما هي الا رد فعل او وجه اخر لعملة فرض الحجاب قسرا . فقد اكدت المؤسسة الاسلامية الرسمية في خطاب احد زعمائها و هو المفتي علي جمعة علي فرضية الحجاب و انه احد تعاليم الاسلام المؤكدة ، كذلك اكدت المؤسسة الاسلامية الازهر رأيها في فرضية الحجاب في رفضها لرسالة الدكتوراة المقدمة من الباحث مصطفي محمد راشد التي تذهب الي ان الحجاب عادة و ليس فرض دينيا و قد قام الازهر بنفي  منح هذا الباحث الدرجة العلمية و اكد انه بالمرصاد للافكار المنحرفة.
في ظل هذا الاستقطاب ، اجد نفسي في وسط دعاوي تنكر علي المرأة استقلاليتها و تتعامل معها ككم مهمل ، تغدق عليها بنعيم الثواب او تتعالي عليها و تتهمها بالتخلف و الرجعية . ما يحدث في مصر من تراشق علي موضوع الحجاب يذكرني بما جري في ايران من منع للحجاب في محاولة لمحاكاة الغرب في عهد رضا بهلوي في عام 1936 و فرض الحجاب في بداية عهد الثورة الاسلامية في تاريخ مميز يسبق اليوم العالمي للمرأة في عام 1979. و علي اثر هذا القرار خرجت مظاهرات غاضبة من القرار الذي فرض الحجاب قسرا علي الايرانيات  . علي الرغم ان مصر لم تستخدم التقنبن التشريعي في فرض او منع الحجاب الا ان الااليات المجتمعية ما زالت تضغط علي النساء في الاتجاهين رفضه او فرضه
ما يجري في مصر من استقطاب لا يضع في حسابات ارادة النساء و لا يحترم خياراتها و يتعامل معها علي انها حاملة الدين و المدافعة عنها او انها حاملة شعلة الحداثة . يصعب علي اي نسوية تقبل هذا الجدل الدائر . فالحجاب يجب ان يكون خيار فردي قائم علي قناعة سواء قبلت بالحجاب او رفضته . ان تكالب القوي المجتمعية علي وضع النساء في قوالب جامدة سابقة التجهيز لا تراعي فرديتها او حريتها و تتناول موضوعات تخصها دون ان تدرجها حتي في المعادلة 
ليس بحجاب النساء او سفورهن تحل العفة او تتحرر النساء ، بل عندما تتخذ النساء قراراتها الشخصية في بيئة لا تحاسبها و تنصب لها المحاكمات و تحقرها     

Thursday, March 5, 2015

نوبات الغضب المجنونة

بقي لي كتير بافكر اكتب عن اكثر حاجة بتأرقني . رغم ان حياتي مليانة بسخافات و دنيتي ماشية خلف خلاف بس نوبات الغضب المحموحة تبقي اكثر شئ بيزعجني


مرة صديق قال لي غضبك مش رد فعل لشئ مستفز ، غضبك متراكم جواكي لاسباب انتي اللي تعرفيها . دة ممكن يكون تحليل صحيح بس حتي الايام اللي المفروض اكون فيها بلا هموم و في احسن حالاتي ، بيتسلل الغضب في دمي و تنفجر براكين من الصراخ مش باشعر بحدتي فيها ، الا لما بتنبهني الطبيعة و تنفر عروق دماغي معلنة ان غضبي بلغ مداه و رعشات ايدي اللي بتنوه علي توتري الكبير 
خوفي من الغضب انه ساعات كتير بيتوجه للشخصيات الغلط و انا معترفة اني باجرح الناس و انا غضبانة و دة بيدفعني لكثير من الندم و محاولات يائسة من الاعتذار ، بس الندم مش بيفرقني حتي رغم انتهاء الموقف، مرة قالت لي زميلة الاقوياء ممكن يتحملوا غضبك ، لكن الضعفاء لن يتحملوا و ها تجرحيهم 
مش بس الندم و الغضب هما مشكلتي ، مشكلة تانية لما يفلت زمام الغضب و انا باشتغل ، بيقلل كتير من مهنيتي و يقلل من تقييمي لنفسي و تقييم الاخرين ليا بسبب فلتان اعصابي 
باكره لما اتعصب و اتعامل مع حد انه مخدة رمل ، سواء عملت دة بشكل واعي او غير واعي ، بس باكره نفسي لاني باؤذي الناس بسبب يوم عسر قابلته او بسبب ضغط اتعرضت له  ، اصعب شئ بيتعبني ان الناس تتحمل لانها بتحبني و ساعات حتي ما تعاتبش من كتر ما اتألمت
و يبقي اسوأ ذكرياتي عن غضبي ، لما كنت ها اودي نفسي و صديق في داهية بسبب غضب غير محسوب ، ساعتها ما سمعتش كل النصايح او الاوامر بالتزام الهدوء و ما كنتش شافية عواقب الغضب اللي كاد يتسبب في القبض عليا و ايذاء صديق 
المشكلة اني باحس ان تعبير بركان حقيقي ، بتفضل اسباب توترني و تتجمع بدايات الغضب بصمت و باختار بشكل غير واعي نقطة انفجر فيها بدون ما اشوف لا رد فعل الكائن المسكين اللي استهدفه الغضب و لا باشوف نفسي في اقبح صورها 
بازعل من نفسي ان رغم قراءتي و حفظي لتعليمات ادارة الغضب الا انها ما تنفعش لما شياطيني بتظهر ... نفسي الاقي حل او تدريب فعال يقلل نوبات غضبي او يخليني اتعامل مع غضبي بشكل اكفأ

Wednesday, May 14, 2014

ابدا لن ننسي 14 مايو 1964



ها تفضل كل ذكرياتنا الام و كل التواريخ اللي بنعلم عليها في اجندتنا تواريخ وجع و شتات
زي النهاردة من 50 سنة .زي النهاردة ابتدي الفصل الاخير من تاريخ التهجير القسري للنوبيين . زي النهاردة عبد الناصر  ضغط علي زرار و غير به مجري النيل و غير به مصير جماعة بشرية للابد . زي النهاردة افتتح عبد الناصر و خرتشوف  اعمال اقامة السد العالي . السد العالي اللي يمكن يكون مشروع تنموي كبير، الا انه اتبني علي رفات الجدود ودمر احلام اجيال متعاقبة من النوبيين 

قد يجهل البعض تاريخ معاناة النوبيين مع التهجير القسري اللي ابتدي مع بداية القرن العشرين في 1902 مع بناء خزان اسوان و 1912 مع التعلية الاولي للخزان و 1932 مع التعلية الثانية للخزان و اخيرا التهجير الاصعب  في 1964 اللي انهي وجود النوبة التاريخية و حولها الي جزء من ذاكرة البشرية . تكرار التهجير و فشل الدولة في ترقب احتياجها لتطوير مشاريع التنمية و استساغتها 
للعب بمستقبل البشر و عدم وجود تخطيط واضح يقي البشر معاناة لا تنقطع منذ ما يزيد عن قرن.

دوما مهاجرات


مهم اننا نوضح ان التهجيرات اللي تمت في عصر الملكية ، رفعت الدولة يدها تماما عن تولي اي مسئولية ، حتي وصل بها الامر انها اغلقت هويس المياه دون ان تبلغ " المواطنين" النوبيين، و كان النوبيين بيصحوا يلقوا بيوتهم غرقانة و بيتولوا التعامل مع الغرق وحيدين دون اي دعم من الحكومة . 

دة اتغير مع حكومة الجمهعورية اللي اخبرت النوبيين بمواعيد التهجير و تولت نقلهم في صنادل "نقل حيوانات" و تحت " القوة الجبرية" و توالت وعود الحكومة ان ارض التهجير في وادي كوم امبو ها تكون مكان يصلح للسكن و بيوته جاهزة و تفاصيل كتير عن حياة ادمية و للاسف ما ان رست اول وفود النوبيين الي وادي كوم امبو اللي بيسموه اهل اسوان بوادي الموت ... لقي النوبيين الموت بيخيم علي المكان و بسبب التغير في البيئة و عدم مناسبة البيوت للطقس، فقد النوبيين جيلين كاملين من الصغار و كبار السن ، اللي اجسامهم لم تتحمل اختلاف الظروف المعيشية.  ,و لغاية دلوقتي مقبرة الحضانة في قرية بلانة شاهدة علي احلام اطفال اجهضت صغيرة بسبب فشل تخطيط الدولة.


التهجير مش مشكلته في الانتقال الجسدي من مكان لمكان و بس  و التهجير  بينزع جماعة بشرية شديدة التفرد لاختلافها عرقيا و ثقافيا . التهجير بيغير معطيات البيئة و بيغير طرق اكتساب البشر لرزقهم و دة بيؤثر عليهم اقتصاديا، التهجير بيجبر المهاجرين انهم يتعاطوا مع مفاهيم مختلفة عنهم و بتغير في ثقافتهم و سلوكهم ، التهجير بيجعل المهاجرين عرضة للعنصرية ، التهجير بيهدد الحياة الاقتصادية للمهاجرين و بيخسروا كل ما يملكوا  و بيقوا عرضة للافقار بسبب بعدهم عن المهن اللي بيجيدوها ، التهجير بيأثر علي نقل ثقافة و تراث و لغة الجماعة المهجرة لانه بيجبروا علي التعاطي بلغة تانية و التعامل مع ثقافات تانية 

اغراق


التهجير القسري للنوبيين شابه مشاكل كتير من اول عدم اشراك النوبيين في  عملية اتخاذ القرار ، حيث اكتفت الدولة بموافقتهم علي الخطط الحكومية ، و نقل النوبيين في موسم حصاد المحصود الاقتصادي الاول و هو البلح ، دون تمكين النوبيين من حصاد محاصيلهم و دة كان فيه خسارة كبيرة للنوبيين ، الي جانب مغالطات شديدة في حسابات بيوت المغتربين من التهجيرات السابقة و الفساد و التواطؤ بين بعض القيادات و العمد مع الحكومة لاحتساب بيوت اقل و تعويضات اقل.

التهجير تحيط به الكثير و الكثير من علامات الاستفهام من اول دعم عبد الناصر لانقلاب عبود اللي يسر له تهجير نوبيي السودان ، و ملفات كتير تانية غير متاحة للاطلاع لانها سرية ، زي اقوال بتقول انه من المفروض بناء سدود صغيرة علي الجنادل و ساعتها كان من الممكن ان النوبيين يفضلوا في بيئتهم الطبيعية و يصعدوا لاخر مستوي للماء ، الكلام دة بيتناقل ، بس صحته غير مؤكدة 

تهجير النوبيين في 1964 كان مؤشر لتعامل الدولة الوليدة مع مواطنيها ، لما الدولة و معاها العالم  بيمثله اليونسكو استنفروا لحمايةالتاريخ الحجري للنوبة و بالفعل اقامت اليونسكو حملة دولية لحماية اثار النوبة و نقلت معبد رمسيس التاني المبين صورته بالاعلي .  خدت مصر خطوات في نقل المعابد لدول اوربية و امريكا " محاولة انقاذ" للتراث الحضاري، مش عارفة بقي ساعتها ما فكروش في التراث غير الملموس اللي هو عادات النوبيين و تقاليدهم و ارتباطهم بالمكان و الهام المكان لهم . 
للاسف الحجر كان اهم من البشر  
معبد دابود موجود  في اسبانيا الان 

التهجير ما اثرش بس علي الجيل اللي عاشوا و لا علي اللي اتنقلوا جسديا و عاشوا في كوم امبو ... كل ابناء النوبة باجيالهم المتعاقبة و اماكنهم المختلفة اتكووا بنيران الاجتثاث من ارض الجدود .

نعاني من خطر فقدان اللغة 
نعاني من خطر الافقار 
نعاني من خطر فقد التراث 
نعاني من خطر فقد اللغة 
نعاني من العنصرية 
 نعاني من خطر ذوبان الهوية
نعاني من ضياع حقوق اقتصادية و ثقافية و اجتماعية

صعب عليا اوي ان الوطن يحتفل بالسد ، ذلك الجماد المصمت بينما البشر اللي ضحوا بوطنهم و ممتلكاتهم و امانهم. صعب اوي ان الحكومة تستدعي الروس لاحتفاء بذكري السد . بينما النوبيين منسيين .لو الروس قدموا المعرفة .
 قدم النوبيين اغلي شئ : الوطن 



نوبة مالي سلام . تسلمي يا نوبة . اسلمي يا نوبة تحت المياه . اغرقتي فداء للملايين . ستبقي حية مع حياة ابنائكم. نحملك في قلوبنا اينما ذهبنا.
 ابدا لن ننسي  
اهداء كل جد و جدة رفاتهم   تحت النيل. اهداء لكل من انتزعوا من ارضهم و عاشوا في تغريبة